الإخوة الكرام قرّاء هذه المدوّنة : أهلا وسهلاً ومرحباً بكم ، آملين التواصل معكم ، مرحّباً بما لديكم من معلومات وتعليقات وملاحظات على العنوان التالي : alahaywiy@yahoo.com المساعيد

الأحد، مايو 21، 2017

تعليقات قبائل منطقة القنطرة شرق وغرب قناة السويس للشاعر الكبير الأستاذ إبراهيم حفني

الشاعر المصري الكبير إبراهيم حفني 

هذه مقالة للشاعر المصري الكبير الأستاذ إبراهيم حفني عن قبائل منطقة القنطرة التي تشطرها قناة السويس إلى شطرين شرقيّ في سيناء وغربيّ في منطقة الإسماعيليّة وهي مقالة مهمّة عن القبائل العربيّة في تلك المنطقة نشرها في صفحة الشاعر الأستاذ هاني البريدي المسعودي وهو ابن الشيخ محمد بن عيد البريدي المسعودي المذكور في هذه المقالة .

فيما يلي نصّ ما كتبه الأستاذ الشاعر الفاضل : 

.. أم الريش كانت امتدادا طبيعيا لبحيرة المنزلة المتواصل بطريقة ما مع بحر البقر .. كابت عبارة عن مجموعة من البرك والمستنقعات تتخللها اليابسة في بعض الأماكن .. وبالطبع لم تكن هذه البيئة صالحة ألا للرعي والصيد حينذاك .. الطيور المائية هي المستوطن الرئيس هنا .. تتغذي علي الأسماك والنباتات المائية .. وتتكاثر .. وتنمو ..وتغيِّر ريشها ... كانت أكوام الريش تملأ المكان ( وهذا سبب تسميتها ) ... أول من استوطن البلاد هم العبابدة الذين جاءوا مع النهر الخالد وتواجدوا في صعيد مصر علي ضفاف الأنهار المتفرعة ( أكبر تجمعات العبابدة في محافظة البحر الأحمر ) .. 
السبت، مايو 13، 2017

تعليقات بير جريّد من آثار الخناطلة من قبيلة الأحيوات في وسط سيناء


عُرفت بلدة بئر جريّد بهذا الاسم نسبةً إلى جريّد بن عويضة جدّ العويضات بن عايد بن عطيّة جدّ أولاد عطيّة الخنطلي الأحيوي ، وهو من العويضات من أولاد عطيّة من عشيرة الخناطلة إحدى أكبر عشائر قبيلة الأحيوات ، وتقع البلدة في وادي العقابة على نحو 60 كم شرق نخل في بلاد التيه في وسط سيناء ، كما تقع إلى الغرب من بلدة الثمد على نحو 20 كم ، وفي وادي العقابة أكبر أرض زراعية لقبيلة الأحيوات تخصّ عشائر الخناطلة والنجمات .
الأربعاء، مايو 10، 2017

تعليقات الرحّالة المسعودي سليمان بن عيد الغندور المسعودي



اختتم الرحالة سليمان بن عيد الغندور المسعودي من سكان منطقة تبوك مشاركته في حملة ( وطن بلا مخالف ) ، بالتعاون مع إدارة الجوازات بالمنطقة حيث استمرت رحلته عدة أيام بدأها من تبوك ، ثم محافظة حقل ، ومنها إلى محافظة البدع . بعدها توجه إلى ميناء ضباء ، والتقى بمدير جوازات الميناء العقيد عبدالله بن مزعل العنزي ، كما التقى بقائد وحدة أمن الميناء العقيد خلف بن سعد العنزي وبعد نهاية جولته عاد إلى تبوك .

تعليقات نبذة عن البزدة من قبيلة السوالمة من هذيل


البزدة وواحده بزيدي فرعٌ من قبيلة السوالمة من جميل من هُذيل اليمن ، وقد أعدّ بعض الإخوة الفضلاء من البزدة فيلماً جميلاً قدّموا فيه نبذة جميلة عن هذا الفرع الهذلي الأصيل ، وجاء في التعريف بهذا العمل : 
 فيلم وثائقي تاريخي يتحدث عن قبيلة البزدة من السوالمة من هذيل ; من عدة نواحي : 
نسبها واتصاله بنسب النبي صلى الله عليه وسلم ، أماكنها أسماء جبالها ، نشاطها الإقتصادي قديماً ، موروثها الشعبي ، وغيرها .
والذي تم عرضه بحفل عيد ملتقى السالمي البزيدي رابع أيام عيد الفطر المبارك 4 / 10 / 1435 هـ .
إنتاج
ملتقى السالمي البزيدي
1435 هـ
الخميس، مايو 04، 2017

تعليقات حسب الله أبو إرشيدة الصفيحي الأحيوي : من أبطال قبيلة الأحيوات في سيناء




كتب الأستاذ يسري الهرش نقلاً عن المهندس حسين أكبر أبناء المجاهد حسب الله الأحيوي : المجاهد حسب الله سويلم حمدان من أبناء قبيلة الاحيوات قام بعمله البطولى ابتغاء مرضاة الله لتحرير بلده ، وقام بالعديد والعديد من البطولات داخل سيناء بتكليف من المخابرات الحربية ، وآخر عملية له كانت اثناء حرب أكتوبر هو ومجموعة الاستطلاع المرافقة لة ، وبقى هناك بعد الحرب بــ 8 شهور لصعوبة العودة هو وأعضاء المأمورية التي تمّ تكليفهم بها ، وكتبت لهم الحياة ورجعوا إلى أحضان الوطن مصر ، وكان فى استقبالهم المشير أحمد اسماعيل عليه وعليهم رحمة الله ، وله صورة مع المشير ومع اللواء عادل فودة أثناء استقبال المشير لهم ، وهنا لا أخص والدي بالبطولة فقط ، وإنما جميع المجاهدين من أهل سيناء الذين جعلوا سيناء كتاباً مفتوحاً أمام القوات المسلحة . رحم الله الابطال فمعهم ماتت البطولة والرجولة .

الخميس، أبريل 27، 2017

تعليقات نصوص لوريمر الإنجليزي حول قبيلة المسعود في العراق

 كانت الحكومة البرطانية في زمان استعمارها للبلاد العربيّة وغيرها قد كلّفت بعض موظفّيها لجمع معلومات عن مستعمراتها وعن سكّان هذه المستعمرات ، ومن بين هؤلاء جون غوردون لوريمر (John Gordon Lorimer  ) المعروف اختصاراً بــ ج . ج . لوريمر ( J . G . Lorimer ) الذي أعدّ مع فريق عمل كتاباً ضخماً وهو دليل الخليج وكان يتألّف من قسمين جغرافي وتاريخي . وممّا جاء فيهما عن قبيلة المساعيد نصوصٌ متفرّقة فيما يلي بيانها . 
الاثنين، أبريل 24، 2017

تعليقات قصة برّاك الوباري المسعودي واسترداد إبله العرابا ، إعداد الشاعر تركي بن جبرين المسعودي



.
كان برّاك الوباري المسعودي الهذلي من الرجال الذين عُرفوا بالكرم ، وكان يمتلك إبلاً نادرة الوصف من سلالة ( العرابا ) إبل هذيل الحُمُر ، وكان ذلك في الزمان الغابر قبل توحيد المملكة ...

حينما كانت الجزيرة العربية في ذلك الزمان تعاني من السلب والنهب والغارات ، وقصة فارسنا برّاك أنّه كان له من الأبناء ولد وبنت ، وكانت أمّهما قد توفّيت ، فكانا يرعيان الأبل مع والدهما رغم صغر سنّهما كعادة أبناء جيلهم في ذلك الزمان .
وكان من المتعارف عليه في ذلك الزمان أنَّ أبناء القبيلة في البادية يجتمعون حول بعضهم ، وذلك في الأيام الثلاثة الأولى من أيّام العيد وكانوا يسمّونها ( المرسام ) ، ويذبحون العوايد ويتعايدون ويلعبون من المغرب حتى صبيحة اليوم التالي ، وكانوا يتسابقون على الهجن ، ويرمون بالبنادق أهدافاً ثابتة لإظهار مهارة التحدّي بينهم ، وغيرها من ظواهر العيد الجميلة ..
وكان برّاك الوباري المسعودي نزل بذوده هو وأبنه وابنته بين وادي الكربة ووادي بدالة ، فأقاموا في تلك الديار الجميلة طيلة فترة الربيع ،  إلى أن أتى شهر رمضان المبارك وبعد أن صاموا رمضان وعيّدوا هم ومن حولهم من ( فرقان  البدو ) المجتمعون للمعايدة . 
ولولع برّاك الوباري المسعودي بالملاعب والقصيد أناخ نياقه وترك أبنه وابنته عندها ، وذهب إلى المعياد يريد أن يعايد جماعته ويلعب معهم في ذلك اليوم  .
وكان قومٌ من الروقة من قبيلة عتيبة  يراقبون الوباري كيّ يبيّتوه ويستولوا على الإبل  ــ دون أن  يشعر بهم ــ وكان على رأس القوم التوم أمير الحفاة من الروقة ، وكانويعلمون أنَّ أبل الوباري كانت من نوادر الإبل الأصيلة من العرابا  ومعها من الهجن الاصايل نوادر من إبل قبيلة هذيل .
وما أن غادر برّاك الوباري المكان حتى انتهز القوم الفرصة  ، فهاجموا  واستولوا عليها ، وقيّدوا ابن الوباري وأخذوه أسيراً معهم ، وقالوا للبنت : ( هوبلي ) للإبل واسري أمامها .
كانت الفتاة الوبارية المسعودية ذكيةً جداً ، فسرت أمام الأبل التي سارت خلفها إلى أن أدخلتها في مضائق يصعب السير فيها ، ثمّ هربت مع طريق أخرى وراحت لتنذر قومها وتخبرهم بالأمر ، وحينما وصلت إلى مكان مرتفع أوقدت ناراً في ( نبت دهنة  يابسة ) وأومأت بها في الظلام على عادة أهل البادية في ذلك الزمان دلالة على الإنذار عندما يطرقهم البيات ، فقدم إليها بعض الرجال فصاحت بهم وقالت لهم : ( أبلكم وخذت يا رياجيل .. ربعي يا حرّابة الشضاء ) ، فاستفسروا منها عن وجهة القوم ، وماهي وسوم ركائبهم ، فأخبرتهم ، وأعلمتهم بحيلتها التي قامت بها بالسير بالإبل في منطقة المضائق .
تتابعت نجدات بني مسعود  فوق الركائب ، ومنهم الرجّالة ، فقسموا أنفسهم إلى فريقين ، فريق منهم تبع القوم يطاردهم ، وفريق سار مسرعاً يتقدّم القوم لتطويقهم ، وكان الغزاة مشغولون بسوق الإبل ..
أمّا الغلام المقيّد فعندما عرف أنَّ أخته ذهبت لتنذر قومهما أطمئن ـ وأخذ ينفّذ خطّةً لاتقلُّ دهاءاً عن خطّة أخته ، فأخذ يسلك بالقوم الطرق البعيدة ، ويجرّ خطاه ويتظاهر بالتعب والأنهاك حتى يلحق ربعه بالقوم ، وما أن أصبح الصبح  حتى كانوا قد دخلوا في وادي يُسمّى ( مهرمة ) بعد أن قضوا ثلثي الليل في شعيب ( ثعب الوعر ) .
أمّا بنو مسعود الذين كانوا يطاردون القوم فقد أدركوهم في ذلك الوادي ، فيما كان الفريق الذي تقدّم ليسبق الغزاة قد وصل الجحربيّة بعد أن قطعوا ( حرّة المساعيد ) و ( وادي سمي ) وكمنوا لهم هناك ، حيث أدركوا بحكم معرفتهم بالديار ومسالكها انّ الغزاة سيمرّون من ذلك المكان ، وهو ما تمَّ بالفعل ، فأحكم بنو مسعود الخناق على القوم من كلّ الجهات ، فوقع القتال ، فقُتل من قُتل ، وأصيب من أصيب ، وفرّ من فرّ ، وغنم بنو مسعود بعض الأسلحة ، وفكّوا أسر  ابن الوباري ، ثمَّ سأل بنو مسعود الفتى الوباري عمّن قيّده ، فأشار إلى أحدهم ، فقيّدوه وشدّوا وثاقة بعد أن أطلقوا صراح الغلام .
 وقد عاهدهم بقيّة الروقه بعدم الغزو لسلب الإبل ، وجدّدوا ( عملة البل ) وهي عملة ــ أي معاهدة ــ تتمّ بين القبائل المتجاورة للكفّ عن الغزو والبغي على بعضهم البعض ، وتُجدّد كلّ سنة ، وهو نظام بين أبناء البادية في ذلك الزمان ، ثمّ إنَّ بني مسعود فكّوا أسر اسراهم من الروقة .
وقد ساق الفتى الوباري الرجل الذي كان قد قيّده إلى أن أدخله الى مراح أبلهم ، ثمَّ فكّ قيده فلحق بقومه ، ورجع بنو مسعود عائدين بعد أن حقّقوا النصر على خصومهم ، في قصه خلدتها ذاكرة الأجداد عن ذلك الزمان  ..ونظم الشاعر مرشد المسعودي الذي شارك قومه ذلك اليوم قصيدة سجّل فيها مجريات تلك الواقعة فقال :

أنا هيّض عليَّ الصايح اللّي جاء هويد الليل
عسى ربعي سلم من كاين العدوة وطاريها
وقلنا وش علومك يا المصيّح جعل ما بك ويل
وقال العلم ذودي روّحت مكتوف راعيها
فزعنا بالفرنج اللّي نوفي زادها بالكيل
وحريٍ ليا جت عازة الطلاَب يقضيها
واخذنا مهرمه وأم الشقب نسبق جياد الخيل
وصبّحنا سمي والجحربيّة في حراويها
والّا انّه في طرفها والبعير مخطمه ويشيل
يحوز  ابكارها والخلف يا برّاك يرعيها
وقلنا جنّبوا جاكم من الحرّة سحاب وسيل
ترى ذود الوباري دونها ربعٍ تعدّيها
واخذنا في صواب عميّر اللّي عقبه فسهيل
من  الحافي بحد النافعي ما عندنا  فيها
واحد جينا نقوده واحد عنا شال روّح شيل
سواة الهارب اللّي ما تعاين في مواطيها
واخذنا زايدتهم يا العيون الموجلة بالميل
وأخذنا العملة اللّي مرمسه من كفّ راعيها


ولا يسعني إلّا تقديم خالص الشكر والتقدير لأخي العزيز الشاعر الكبير فارس الصحراء صالح بن دخيل الله المطرفي الهذلي الذي زوّدني بهذه القصّة الجميلة

تعليقات نبذة عن الهجن وقصّ الأثر عند قبيلة دعد من هُذَيْل

الأستاذ عادل بن شاهر بن عودة الدعدي الهذلي

فيما يلي مقابلة مسجّلة مع الأستاذ عادل بن شاهر بن عودة الدعدي الهذلي والشيخ حسن بن عايش الدعدي الهذلي عن الهجن وقصّ الأثر عند قبيلة دعد إحدى قبائل هذيل المشهورة ، قدّم فيها الأخوان الفاضلان تعريفاً وافياً عن الهجن وقصّ الأثر عند هذه القبيلة الهذلية العريقة . 

الشيخ حسن بن عايش الدعدي الهذلي